هیم تکستایل: یک گزینه عالی برای ورود به بازار اروپا

گفتگو با اقای امیر حسین شاه علی – مدیر بازرگانی خارجی شرکت کیمیا پلی استر قم

شركت‭ ‬كيميا‭ ‬پلي‭ ‬استر‭ ‬قم‭ ‬به‭ ‬عنوان‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬واحدهاي‭ ‬تابعه‭ ‬گروه‭ ‬صنعتي‭ ‬گلريز‭ ‬قم‭ ‬در‭ ‬نمايشگاه‭ ‬هيم‭ ‬تكستايل‭ ‬فرانكفورت‭ ‬حضور‭ ‬داشت‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬عرضه‭ ‬طيف‭ ‬وسيعي‭ ‬از‭ ‬نخ‭ ‬هاي‭ ‬پلي‭ ‬استر‭ ‬خود‭ ‬پرداخت‭. ‬اقاي‭ ‬مهندس‭ ‬شاه‭ ‬علي‭ ‬توسعه‭ ‬صادرات‭ ‬را‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬اهداف‭ ‬شركت‭ ‬كيميا‭ ‬پلي‭ ‬استر‭ ‬قم‭ ‬مي‭ ‬داند‭ ‬و‭ ‬اعتقاد‭ ‬دارد‭ ‬حضور‭ ‬در‭ ‬نمايشگاه‭ ‬هيم‭ ‬تكستايل‭ ‬فرانكفورت‭ ‬به‭ ‬عنوان‭ ‬شاخص‭ ‬ترين‭ ‬نمايشگاه‭ ‬نساجي‭ ‬اروپا‭ ‬مي‭ ‬تواند‭ ‬به‭ ‬آنها‭ ‬در‭ ‬اين‭ ‬مسير‭ ‬كمك‭ ‬شاياني‭ ‬كند‭.‬‭ ‬در‭ ‬ادامه‭ ‬نظرات‭ ‬ايشان‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬مورد‭ ‬مسايل‭ ‬مربوط‭ ‬به‭ ‬نمايشگاه‭ ‬و‭ ‬صنعت‭ ‬الياف‭ ‬پلي‭ ‬استر‭ ‬در‭ ‬ايران‭ ‬جويا‭ ‬شديم‭ : ‬

توليد‭ ‬طيف‭ ‬وسيعي‭ ‬از‭ ‬نخ‭ ‬هاي‭ ‬پلي‭ ‬استر‭ ‬با‭ ‬كيفيت‭ ‬جهاني

شركت‭ ‬كيميا‭ ‬پلي‭ ‬استر‭ ‬قم‭ ‬توانايي‭ ‬تولير‭ ‬الياف‭ ‬ساليد‭ ‬از‭ ‬۱‭.‬۴‭ ‬دنير‭ ‬تا‭ ‬۱۸‭ ‬رنير‭ ‬و‭ ‬در‭ ‬حوزه‭ ‬الياف‭ ‬هالو‭ ‬از‭ ‬۷‭ ‬تا‭ ‬۱۸‭ ‬دنير‭ ‬،‭ ‬توانايي‭ ‬توليد‭ ‬الياف‭ ‬ويرجين‭ ‬و‭ ‬بازيافتي‭ ‬سفيد‭ ‬و‭ ‬رنگي‭ ‬را‭ ‬دارد‭. ‬كيفيت‭ ‬محصولات‭ ‬ما‭ ‬با‭ ‬رقباي‭ ‬اروپايي‭ ‬قابل‭ ‬رقابت‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬حضور‭ ‬ما‭ ‬در‭ ‬بازار‭ ‬و‭ ‬صادرات‭ ‬مداوم‭ ‬به‭ ‬اروپا‭ ‬نشاندهنده‭ ‬رضايت‭ ‬مشتريان‭ ‬از‭ ‬كيفيت‭ ‬هاي‭ ‬ارائه‭ ‬شده‭ ‬ماست‭. ‬همچنين‭ ‬موفق‭ ‬به‭ ‬دريافت‭ ‬گواهي‭ ‬نامه‭ ‬هاي‭ ‬مناسب‭ ‬براي‭ ‬بازار‭ ‬اروپا‭ ‬مانند‭ ‬اوكوتكس‭ ‬شده‭ ‬ايم‭ ‬كه‭ ‬همه‭ ‬اينها‭ ‬به‭ ‬ما‭ ‬در‭ ‬ورود‭ ‬به‭ ‬بازار‭ ‬اروپا‭ ‬ياري‭ ‬داده‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬اگر‭ ‬شركتي‭ ‬بخواهد‭ ‬به‭ ‬اروپا‭ ‬صادر‭ ‬كند‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬الزامات‭ ‬آن‭ ‬داشتن‭ ‬استاندارد‭ ‬اكوتكس‭ ‬است‭.‬

در‭ ‬حال‭ ‬حاضر‭ ‬به‭ ‬كشورهايي‭ ‬مانند‭ ‬روماني،‭ ‬لهستان،‭ ‬يونان،‭ ‬بلغارستان‭ ‬و‭ … ‬صادرات‭ ‬داريم‭. ‬

هيم‭ ‬تكستايل‭ ‬رويدادي‭ ‬بي‭ ‬همتا‭ ‬

علت‭ ‬حضور‭ ‬ما‭ ‬در‭ ‬نمايشگاه‭ ‬هيم‭ ‬تكستايل‭ ‬آلمان‭ ‬سطح‭ ‬كيفي‭ ‬بسيار‭ ‬بالاي‭ ‬اين‭ ‬نمايشگاه‭ ‬به‭ ‬عنوان‭ ‬بزرگترين‭ ‬رويداد‭ ‬منسوجات‭ ‬خانگي‭ ‬جهان‭ ‬است‭.  ‬تعداد‭ ‬بازديدكنندگان‭ ‬خارجي‭ ‬كه‭ ‬براي‭ ‬اين‭ ‬نمايشگاه‭ ‬به‭ ‬فرانكفورت‭ ‬مي‭ ‬آيند‭ ‬بسيار‭ ‬زياد‭ ‬است‭ ‬و‭ ‬شما‭ ‬مي‭ ‬توانيد‭ ‬از‭ ‬سراسر‭ ‬جهان‭ ‬بازديدكنندگان‭ ‬و‭ ‬تجار‭ ‬قدرتمند‭ ‬را‭ ‬در‭ ‬اينجا‭ ‬ملاقات‭ ‬كنيد‭. ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬از‭ ‬حضور‭ ‬به‭ ‬عنوان‭ ‬غرفه‭ ‬گذار‭ ‬سالها‭ ‬از‭ ‬اين‭ ‬نمايشگاه‭ ‬بازديد‭ ‬كرديم‭ ‬و‭ ‬اعتقاد‭ ‬داريم‭ ‬نمايشگاه‭ ‬هيم‭ ‬تكستايل‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬بهترين‭ ‬گزينه‭ ‬هاي‭ ‬ما‭ ‬براي‭ ‬بازاريابي‭ ‬و‭ ‬توسعه‭ ‬صادرات‭ ‬است‭. ‬امسال‭ ‬به‭ ‬ويژه‭ ‬از‭ ‬كشورهاي‭ ‬اروپايي‭ ‬بازديدكنندگان‭ ‬خوب‭ ‬و‭ ‬مذاكرات‭ ‬جدي‭ ‬داشته‭ ‬ايم‭. ‬

چاره‭ ‬انديشي‭ ‬براي‭ ‬مشكلات‭ ‬

متاسفانه‭ ‬در‭ ‬ايران‭ ‬تمامي‭ ‬توليد‭ ‬كنندگان‭ ‬و‭ ‬صادر‭ ‬كنندگان‭ ‬متاثر‭ ‬از‭ ‬موضوع‭ ‬تحريم‭ ‬ها‭ ‬هستند‭ ‬و‭ ‬عليرغم‭ ‬همه‭ ‬تلاش‭ ‬ها‭ ‬همچنان‭ ‬مشكلات‭ ‬هر‭ ‬روز‭ ‬بيشتر‭ ‬از‭ ‬قبل‭ ‬مي‭ ‬شوند‭. ‬اما‭ ‬رويكرد‭ ‬ما‭ ‬اين‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬بتوانيم‭ ‬در‭ ‬بدترين‭ ‬شرايط‭ ‬نيز‭ ‬نيمه‭ ‬پر‭ ‬ليوان‭ ‬را‭ ‬ببينيم‭ ‬و‭ ‬سعي‭ ‬كنيم‭ ‬بيشتر‭ ‬به‭ ‬داشته‭ ‬ها‭ ‬و‭ ‬توانمندي‭ ‬هاي‭ ‬مان‭ ‬نگاه‭ ‬كنيم‭ ‬تا‭ ‬مشكلات‭ ‬،‭ ‬قطعا‭ ‬ره‭ ‬حل‭ ‬هايي‭ ‬براي‭ ‬نقل‭ ‬و‭ ‬انتقال‭ ‬پول‭ ‬و‭ ‬ادامه‭ ‬روند‭ ‬صادرات‭ ‬وجود‭ ‬دارد‭ ‬و‭ ‬ما‭ ‬سعي‭ ‬كرده‭ ‬ايم‭ ‬با‭ ‬توجه‭ ‬به‭ ‬شبكه‭ ‬ارتباطي‭ ‬خوبي‭ ‬كه‭ ‬ايجاد‭ ‬كرده‭ ‬ايم‭ ‬اجازه‭ ‬وقفه‭ ‬و‭ ‬ركود‭ ‬در‭ ‬صادرات‭ ‬را‭ ‬ندهيم‭. ‬اميدواريم‭ ‬هرچه‭ ‬سريع‭ ‬تر‭ ‬اوضاع‭ ‬عادي‭ ‬شود‭ ‬و‭ ‬بتوانيم‭ ‬بي‭ ‬دغدغه‭ ‬كار‭ ‬كنيم‭. ‬انتظار‭ ‬ما‭ ‬از‭ ‬دولت‭ ‬فراهم‭ ‬كردن‭ ‬شرايط‭ ‬رقابت‭ ‬با‭ ‬رقباي‭ ‬خارجي‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬يكي‭ ‬از‭ ‬آنها‭ ‬دسترسي‭ ‬ما‭ ‬به‭ ‬مواد‭ ‬اوليه‭ ‬با‭ ‬قيمت‭ ‬واقعي‭ ‬جهاني‭ ‬آن‭ ‬است‭. ‬

بودن‭ ‬يا‭ ‬برند‭ ‬بودن،‭ ‬مساله‭ ‬اين‭ ‬است‭ !‬

شخصا‭ ‬اعتقاد‭ ‬دارم‭ ‬هر‭ ‬شركتي‭ ‬كه‭ ‬بخواهد‭ ‬در‭ ‬مسير‭ ‬موفقيت‭ ‬حركت‭ ‬كند‭ ‬بايد‭ ‬محصولات‭ ‬خود‭ ‬را‭ ‬به‭ ‬برند‭ ‬تبديل‭ ‬كند‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬فكر‭ ‬صادرات‭ ‬بلند‭ ‬مدت‭ ‬و‭ ‬مداوم‭ ‬باشد‭ ‬و‭ ‬به‭ ‬بازارهاي‭ ‬صادراتي‭ ‬مقطعي‭ ‬نگاه‭ ‬نكند‭. ‬اين‭ ‬نگاه‭ ‬موجب‭ ‬رعايت‭ ‬يك‭ ‬سري‭ ‬استاندارها‭ ‬و‭ ‬حفظ‭ ‬هميشگي‭ ‬كيفيت‭ ‬و‭ ‬تلاش‭ ‬براي‭ ‬ارتقاي‭ ‬مداوم‭ ‬ان‭ ‬مي‭ ‬شود‭ ‬كه‭ ‬پيامد‭ ‬آن‭ ‬اعتماد‭ ‬مشتريان‭ ‬صادراتي‭ ‬به‭ ‬شركت‭ ‬و‭ ‬وفادار‭ ‬ماندن‭ ‬مشتريان‭ ‬است‭ ‬كه‭ ‬بقاي‭ ‬يك‭ ‬شركت‭ ‬را‭ ‬تضمين‭ ‬مي‭ ‬كند‭. ‬در‭ ‬واقع‭ ‬امروز‭ ‬مساله‭ ‬بودن‭ ‬يا‭ ‬نبودن‭ ‬در‭ ‬بازار‭ ‬نيست‭ ‬بلكه‭ ‬مساله‭ ‬بين‭ ‬بودن‭ ‬و‭ ‬يا‭ ‬بهتر‭ ‬بودن‭ ‬و‭ ‬برند‭ ‬بودن‭ ‬است‭. ‬قطعا‭ ‬هر‭ ‬بازاري‭ ‬روزهاي‭ ‬خوب‭ ‬و‭ ‬پرسود‭ ‬و‭ ‬روزهاي‭ ‬سختي‭ ‬دارد‭ ‬و‭ ‬مهم‭ ‬حضور‭ ‬مداوم‭ ‬در‭ ‬بازار‭ ‬است‭. ‬شركتي‭ ‬كه‭ ‬نتواند‭ ‬اعتماد‭ ‬و‭ ‬رضايت‭ ‬خريدار‭ ‬را‭ ‬جلب‭ ‬كند‭ ‬محكوم‭ ‬به‭ ‬حذف‭ ‬از‭ ‬بازار‭ ‬است‭. ‬

Admin

فارغ التحصیل رشته تکنولوژی نساجی

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *